نسخة تجريبية www.ita.gov.om

نرحب بأفكاركم وإقتراحاتكم عبر قنوات مبادرة شوركم

أصبحت المشاركة الالكترونية نهجاً تتنافس فيه الدول لتحقيق مستوى عالٍ من الشفافية، والجودة، والارتقاء بحياة المواطنين، وهي تُعنى بتوظيف تقنية المعلومات والاتصالات لتحسين وصول المعلومات إلى المواطنين، والتفاعل مع آرائهم ومقترحاتهم، وتعزيز مشاركتهم في اتخاذ القرار.

ولقد أدركت هيئة تقنية المعلومات مبكراً أن تقنية المعلومات والإتصالات هي لغة العصر الحالي، وأنها محرك التقدم والإزدهار في كافة المجالات، ولهذا أولت عنايتها واهتماماتها بتوظيف تقنية المعلومات لتسريع الأعمال، وتيسير الخدمات، وتعزيز التواصل بين المؤسسات والأفراد في السلطنة، خاصة مع إنتشار قنوات التواصل الإجتماعي التي أزالت الحدود والحواجز، جعلت التواصل والتفاعل بين المؤسسات والجمهور آني ومباشر، ولهذا سعت الهيئة لتأصيل وتعزيز مفهوم المشاركة الإلكترونية من خلال توظيف تقنية المعلومات والإتصالات بشكّل فعّال لتحسين وصول المعلومات إلى المواطنين والمقيمين في السلطنة، والتفاعل مع آرائهم ومقترحاتهم، وتعزيز مشاركتهم في إتخاذ القرار.

وللوصول إلى تطبيق عملي لمفهوم المشاركة الإلكترونية أوجدت الهيئة مبادرة شوركم والتي تشتمل على مجموعة متكاملة من القنوات والمنصات للحوار بين المسؤولين من الهيئة ومختلف شرائح المجتمع من أفراد مهتمين بتقنية المعلومات، ومختصين من المؤسسات الحكومية والخاصة في السلطنة، سواء وجهاً لوجه أو عبر الإنترنت، ويتم عبر مبادرة شوركم عقد جلسات حوار عامة للتعرف على آراء الجمهور في الخطط والمشاريع التي تنفذها الهيئة ومقترحاتهم لتطويرها، كما تتضمن هذه المبادرة أيضاً إجراء استطلاعات رأي لمختلف فئات المجتمع، وتفعيل المشاركة المجتمعية عبر كافة القنوات الإلكترونية للهيئة، بحيث يتم إيصال المعلومات لأفراد المجتمع، والإستفادة من أفكارهم ومقترحاتهم في بناء الخطط، وتطوير المشاريع، وإشراكهم في اتخاذ القرارات.

وتحرص هيئة تقنية المعلومات على إدارة وتفعيل قنوات مبادرة شوركم بأسلوب يحقق مفهوم المشاركة الإلكترونية، وهذه القنوات هي: جلسات النقاش الدورية مع الجمهور، حسابات الهيئة في قنوات التواصل الإجتماعي، مدونة الرئيس التنفيذي للهيئة، استطلاعات رأي الجمهور، الموقع الإلكتروني للهيئة، بوابة الخدمات الحكومية الإلكتروية، والبريد الإلكتروني للهيئة. حيث تعتبر جميع هذه القنوات المتعددة أدوات تقوم الهيئة من خلالها بإيصال المعلومات للجمهور، وأخذ اقتراحاتهم، وإشراكهم في صنع السياسات وإتخاذ القرارات، بحيث تترجم مبادرة شوركم أهداف المشاركة الإلكترونية.

ولعل أهم ما حققته مبادرة شوركم هو أنها أوجدت مجالاً عاماً مشتركاً بين الهيئة والجمهور للتواصل والحوار والمشاركة بالرأي والإقتراح والمساهمة في اتخاذ القرارات، حيث عززت هذه المبادرة شعور الجمهور بأنه مشارك مع الهيئة في مسيرتها لبناء مجتمع عمان الرقمي، حيث يتم تزويده بالمعلومات الهامة عبر أكثر من وسيلة، ويتم تشجيعه على تقديم الإقتراحات والأفكار التطويرية، ويتاح له التواصل المباشر مع المسؤولين في الهيئة عبر الجلسات النقاشية أو عبر القنوات الإلكترونية المتعددة، ويتم إطلاعه بما يتم من تطورات على صعيد الأفكار والمقترحات التي تقدم بها، وبالتالي أسهمت مبادرة شوركم في تعزيز الشعور بالمشاركة والمسؤولية المشتركة بين الهيئة وأفراد المجتمع في بناء مجتمع عمان الرقمي.


نُشر بواسطة الدكتور سالم الرزيقي في: يوم July 16, 2017


إضافة تعليقات جديدة




سياسة التعليقات