نسخة تجريبية www.ita.gov.om

تبادل الرؤى والأفكار لتعزيز ريادة الأعمال (#شوركم7)


في إطار اهتمام الهيئة بالمشاركة المجتمعية وفتح باب الحوار بين المسؤولين والخبراء والمهتمين في مجال تقنية المعلومات فقد سعدنا مؤخرا بتنظيم النسخة السابعة من لقاءات المشاركة المجتمعية (#شوركم) حول آفاق الفرص التجارية والاقتصادية المتاحة في السلطنة لإنشاء شركات في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وقد تم خلال الجلسة إلقاء الضوء على مفهوم تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، والفرص المتاحة في السلطنة، وكذلك التحديات التي تواجهها الشركات الصغيرة والمتوسطة في سبيل الاستفادة من هذه التقنيات وتوظيفها في مشاريعها وأفكارها التجارية.

ومما لا شك فيك أن تقنيات الثورة الصناعية الرابعة أصبحت تفرض وجودها بشكل كبير في العالم ولا بد من اللحاق بهذه التقنيات للاستفادة منها، ولا بد أن نستعد ونفهم كيف سيكون شكل المستقبل في ظل الثورة الصناعية الرابعة وتبعات ذلك على كل أوجه الحياة، حيث أن الفرص متاحة سواءً في السوق المحلي أو الإقليمي.

وقد كان اللقاء ثرياً بالاقتراحات والرؤى التي قدمها المشاركون من الشباب والمسؤولين والمتخصصين في هذا المجال، والتي أضاءت العديد من الجوانب المتعلقة بواقع سوق العمل، والفرص المتاحة، والجوانب التي تحتاج إلى اهتمام وتحفيز أكبر حتى نرى مشاريع عمانية جديدة وطموحة في مجال التقنيات الجديدة الناشئة لما توفره من حلول واسهامات تفيد المجتمع، وتعود بالفوائد الكبيرة على الشركات الصغيرة والمتوسطة.

ولا شك أن مثل هذه اللقاءات النقاشية مفيدة لأنها تخلق قنوات تواصل بين المسؤولين ورواد الأعمال والمبتكرين في المجال التقني، وتتيح عبر الحوار وتبادل الآراء ووجهات النظر بلورة الكثير من الرؤوى والأفكار لتحويلها إلى مبادرات ومشاريع لتعزيز بيئة العمل سواء على مستوى تطوير البرامج التدريبية المتقدمة التي يتم اتاحتها بإستمرار لتعزيز قدرات الشباب ومهاراتهم في التعامل مع البرمجيات والتقنيات المتطورة،  أو على صعيد تعزيز المبادرات الداعمة للمشاريع التقنية الناشئة أو تسهيل الجوانب الإدارية والقانونية لتيسير انطلاقة المشاريع الجديدة الطموحة، وكذلك أيضاً تعزيز جوانب الإستثمار في المشاريع الجديدة التي يتوقع أن تشكل نجاحاً وريادةً سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي.

لقد كانت البيانات المفتوحة أحد المحاور التي طرحها المشاركون في هذه الجلسة، وحظيت بإهتمام ونقاش كمصدر حيوي وهام يحقق فوائد كبيرة على كافة المستويات والأصعدة، وكيفية الإستفادة منها بشكل أكبر لتعزيز الإستثمار وريادة الأعمال من قبل الشركات الصغيرة والمتوسطة، وكيفية تذليل كافة العقبات لتحقيق استفادة أكبر من هذه البيانات مع المحافظة على الجوانب المتعلقة بأمن المعلومات، كذلك تم طرح مسألة أهمية اختيار وتحديد أي من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة أكثر تناسباً مع السوق المحلي وموائمتها مع المشاريع التنموية،  وأيضاً مسألة إدخال هذه التقنيات الجديدة في البرامج التعليمية في المدارس والجامعات، وكذلك أشار بعض المشاركين إلى ضرورة الإهتمام بالجوانب التسويقية للشركات العمانية الصغيرة والمتوسطة، هي كلها قضايا وأفكار مهمة تسلط الضوء على آفاق الفرص الموجودة، وتعكس التطلعات لرؤية مشاريع عمانية ناجحة على المستوى المحلي والدولي.

إن كافة الملاحظات والاقتراحات التي طرحها المشاركون في الجلسة أو عبر قنوات التواصل الاجتماعي عبر وسم (#شوركم) هي محل اهتمام من الهيئة، كما أننا نعمل على استمرار هذا التواصل بيننا وبين الشباب لابتكار حلول تقنية جديدة للعالم، ونأمل أن نرى خلال الفترة القادمة شركات عمانية جديدة ناجحة ومتميزة في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.


نُشر بواسطة الدكتور سالم الرزيقي في: يوم November 15, 2018


إضافة تعليقات جديدة




سياسة التعليقات