نسخة تجريبية www.ita.gov.om
ناقش التخطيط المستقبلي للمدن .. انطلاق مؤتمر المدن الذكية والثورة الصناعية الرابعة

ناقش التخطيط المستقبلي للمدن .. انطلاق مؤتمر المدن الذكية والثورة الصناعية الرابعة

April 24, 2018

انطلقت أمس الثلاثاء فعاليات مؤتمر المدن الذكية والثورة الصناعية الرابعة المصاحب لمعرض كومكس 2018 وذلك في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض تحت رعاية سعادة الدكتور/ يحيى بن ناصر الخصيبي وكيل وزارة الشؤون القانونية، الذي ناقش طرق التكامل بين تقنيات المدن الذكية وكيفية تضمينها في التخطيط المستقبلي للمدن، بحيث تشمل مختلف أوجه الحياة كالبنى الأساسية، والحركة والتنقل، والرعاية الصحية إضافة  إلى الاستثمار المتزايد في انترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والإمكانات الهائلة لهذه التقنيات ومدى تأثيرها على مختلف القطاعات في السلطنة والعالم، وركز المؤتمر على عدد من المحاور من أهمها: المدن الذكية في السلطنة بين الواقع والمستقبل، وإنترنت الأشياء في قطاع النفط والغاز واسهامها في ترشيد الموازنات وزيادة الإنتاجية، والذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء في القطاع الصحي، التقنيات المستقبلية في المواصلات والقطاع اللوجستي، وبناء الثقة والمرونة في أنظمة البنى الأساسية، لتصنيع في مجال التقنيات الذكية.

المنذري: 18 مؤسسة حكومية في الشبكة الحكومية العالية السرعة حاليًا وجاري العمل لربط أكثر من46 جهة حكومية بهذه الشبكة بنهاية هذا العام

استثمار 

بدأ المؤتمر بكلمة للدكتور بدر بن سالم المنذري المكلف بتسيير أعمال نائب الرئيس التنفيذي للبنية الأساسية والخدمات الإلكترونية بهيئة تقنية المعلومات أشار فيها إلى أن السلطنة ظروفها مهيئة للاستثمار في المدن الذكية، حيث يوفر الجيل الجديد من شبكة النطاق العريض المتمثلة في خدمة الألياف البصرية إلى المنازل والمؤسسات الحكومية والخاصة مزايا وفوائد كثيرة للسلطنة موفرة سرعات عالية جدا للاتصال بالإنترنت وبالشبكات الحكومية والخاصة مما سيوفر البنية الأساسية اللازمة لتمكين ونمو المدن الذكية، حيث تعمل الشركة العمانية للنطاق العريض وشركات الاتصالات الأخرى على توفير هذه التقنيات وتوسيع شبكة الألياف البصرية لربط المنازل والمؤسسات في كافة ربوع السلطنة.

وأكد المنذري إلى أن هيئة تقنية المعلومات تبنت ربط كافة المواقع الحكومية في شبكة حكومية واحدة وفق تصميم ومعايير تقنية موحدة، وذلك لتسهيل تبادل البيانات وتكامل الخدمات، ويضيف بأنه يتم حاليًا ترقية هذه الشبكة إلى شبكة عالية السرعة بالتعاون مع شركة العمانية للنطاق العريض، وتضم الشبكة الحكومية العالية السرعة حاليًا 18 جهة حكومية وجاري العمل لربط أكثر من46  جهة حكومية بهذه الشبكة  بنهاية هذا العام حيث ستتيح توفير التبادل الآمن للبيانات بسعة عالية من 1-10 جيجابيت لنقل البيانات مع وجود مسارات بديلة للشبكة. وكانت الهيئة قد أصدرت سياسات متعلقة بتبادل البيانات وهي سياسة البيانات الحكومية المفتوحة، وسياسة مشاركة البيانات، وكل ذلك من شأنه تسريع إنجاز مشاريع ومبادرات المدن الذكية.

نفاذية عالية

وأشار المنذري إلى أن السلطنة حققت قفزات كبيرة نحو الحكومة الرقمية، ويشهد على ذلك معدل النفاذية العالية عبر الهواتف المحمولة التي وصلت إلى 148% في نهاية شهر مارس 2018م في حين بلغت نسبة نفاذ المشتركين للإنترنت عبر الهواتف المحمولة في نفس العام إلى 92% كما أن هناك جهود حثيثة في برنامج التحول الرقمي في الحكومة توجت بتدشين أكثر من 700 خدمة إلكترونية حتى الآن وسيشهد هذا العام تدشين عدد مهم من المشاريع الإلكترونية والخدمات الرقمية التي ستحدث نقلة نوعية في تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين والزائرين وستقدم هذه الخدمات على مختلف القنوات بما فيها الأجهزة الذكية. 

عقبات 

وعن العقبات التي تواجه تنفيذ المدن الذكية يقول المنذري: “أن المدن الذكية تعتمد بشكل أساسي على انترنت الأشياء وتستفيد من تحليل المعلومات والبيانات المجمعة من الأجهزة المتصلة بالإنترنت وبالبنى الأساسية وهو ما قد يتسبب في انتهاك خصوصية وسرية البيانات بالإضافة إلى إمكانية تعرض أجهزة البنى الأساسية للمدن الذكية للاختراقات الأمنية واحتمالية وجود ثغرات في البرمجيات المستخدمة؛ إذ تشير الدراسات أن كثير من الأشياء المتصلة بالإنترنت تحتوي على ثغرات أمنية خطيرة من الممكن استخدامها لاختراق تلك الأجهزة وتعطيلها عن العمل أو سرقة المعلومات التي تحتويها. 

معطيات راهنة

ويرى المنذري بأن أهمية المؤتمر يكمن في ما افرزته المعطيات الراهنة حيث أن أفرزت المدن الكبيرة مجموعة من المشاكل المتعلقة بالطاقة والامن والغذاء والسلامة المرورية والبيئة وغيرها، وذلك  بفعل زيادة تدفق السكان إليها من مناطقهم الريفية، حيث ينتقل 1.3مليون شخص للعيش في المدن كل أسبوع، ويتوقع بحلول عام 2050 أن يعيش ما نسبته 70%- 80% من سكان العالم في المدن مقارنة فقط ب3% في عام 1800، وأضاف أن ذلك سيتسبب بزيادة استهلاك موارد طاقة المدن بمعدل أكثر من السابق، وإحداث أضرارًا بيئية هائلة، حيث يصل استهلاك المدن إلى 80% من الانتاج العالمي للطاقة، الأمر الذي أظهر الحاجة إلى الاستثمار في تطوير البنى الأساسية للمدن من خلال التعزيز لتبني فكرة المدن الذكية القائمة على التقنيات المبتكرة التي تقلل من استهلاك الطاقة وتحسن الجودة وتساعد في التقليل من الازدحام في آنٍ واحد.

بيانات ضخمة

وتحدث المنذري إلى ارتباط المدن الذكية بإنترنت الأشياء والاتصالات فائقة السرعة، بالإضافة إلى ارتباطها الكبير بتجميع وتحليل البيانات لاتخاذ قرارات فورية متعلقة بإدارة الموارد المختلفة في مختلف المجالات، ويقول أن هذا الامر أسهم في انتاج كميات هائلة من البيانات الضخمة بشكل مستمر، حيث تشير الدراسات أن 90% من معلومات العالم تم انتاجها خلال العاميين الماضيين فقط، وفي حالة تم استغلالها وتحليلها بصورة مناسبة فأنها سوف تسهم بلا شك في تطوير المدن الذكية، وخصوصًا أن حجمها في ارتفاع مستمرـ ويتوقع أن يرتفع حجم الاستثمار في تقنياتها إلى 135 مليار دولار بحلول عام 2021م. " ينظر في إضافته أو حذفه.

حلقات عمل

اشتمل المؤتمر على حلقة عمل نقاشية بعنوان :(المدن الذكية في عمان) وقد ترأس الجلسة الدكتور عادل البوسعيدي من جامعة السلطان قابوس بالإضافة الى د. علي الشيذاني من مجلس البحث العلمي والمهندس علا موسى، من تطبيقات العقارات الصناعية الذكية والاستاذ فادي ناصر، لمنصة "تأصيل" للبيانات الضخمة و د. حافظ الشحي، من جامعة السلطان قابوس التعليم الذكي والاستاذ عوف البلوشي، مدير أول دعم الأعمال والابتكار، العمانية للنطاق العريض.

 وتم استكمال جلسات المؤتمر بورقة عمل من شركة مايكروسوفت قدمها أحمد فرج المدير الاقليمي لقطاع الحكومة والسلامة العامة والدفاع في الامارات العربية المتحدة، بالضافة الى جلسة أخرى عن  التحول الرقمي في القطاع الحكومي من تقديم محمد عبد الرحمن مدير هندسة القيمة للقطاع العام في مينا ساب إي إي  ،  وجلسة  لخالد مصطفى، مدير استشاري المبيعات وتحليل الأعمال عن  ظهور الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في كيفية التأثير التكنولوجي على حياتنا ، وجلسة عن التركيز على قطاعي الغاز والنفط وكيفية الاستفادة من البيانات للأستاذ راكاف ثالابكثولا، سيسكو ، بالإضافة الى جلسة عن التركيز على القطاع اللوجيستي في  تشغيل الخدمات اللوجستية وتحسينها بالتطبيقات الذكية قدمها ساسا كوسيك، مستشار أول في مركز جلوماكس للتدريب والاستشارات، الامارات العربية المتحدة.

في ختام المؤتمر تم تقديم ورقة عمل حول استعداد السلطنة للثورة الصناعية ادارها كل من علي الشيذاني، مجلس البحث العلمي و بدر المنذري ممثل هيئة تقنية المعلومات و جيفر الهنائي من تنمية نفط عمان و ناصر الزيدي من جامعة السلطان قابوس والأكاديمي محمد الريامي من العمانية للنطاق العريض . وتم اختتام اليوم بجلسة عن إدارة المحتوى العام والميزانية والمشاريع والاستراتيجيات من خلال منصة ندرس وتطبيق Simple Starta التابعين لإك أحمد شقرا، إكسيدرز.    

اليوم الثاني

 من المقرر اليوم استكمال احداث المؤتمر و الذي سيفتتح بكلمة  للدكتور وليد علي ، مدير مركز التدريب والحلول الذكية  بالجامعة الألمانية في السلطنة وستكون الجلسة الاولى عن الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء والمدن المعرفية للسيد عمر خالد مدير المبيعات وتطوير النظام البيئي شركة آي بي إم واتسون في الشرق الأوسط وأفريقيا ، وسيتم استعراض نماذج الشراكة بين قطاعي العام والخاص للمدن الذكية في السلطنة يقدمها السيد ريتشارد كوبيز، المدير التنفيذي بشركة ماكسويل ستامب بالمملكة العربية السعودية ، و جلسة الأمن الإلكتروني و الأمن السيبراني والمدن الذكية: اعمل الآن أو ادفع لاحقًا للسيد كريستوفر أوتري الرئيس التنفيذي لشركة سايبريكيورتي في المملكة المتحدة ، وجلسة للسيد فريد منيمي بشارة رئيس قسم التكنولوجيا في شركة AASA Inc  وتقديمه لجلسة في تقنية اللاي فاي اتصال لاسلكي مبتكر لعالم تواصلي وجلسة  المبادرات التقنية في النقل العام لهاني المسقطي مدير تقنية المعلومات في شركة مواصلات .
 
وسيتم استعراض جلسة الرعاية الصحية تغير الاتجاهات في صناعة الرعاية الصحية واستخدام التقانة ودمج الذكاء الاصطناعي لمساعدة المرضى على اتخاذ قرارات صائبة  سيقدمها السيد غالب نعماني، الرئيس التنفيذي لمؤسسة يالاكيرفي السلطنة . بالاضافة الى جلستة السحابة الإلكترونية : النزعة الجديدة في العالم، نحن بحاجة إلى فهم مستقبل الحوسبة السحابية للسيد وليد حسني، مدير البنية الأساسية لتقنية المعلومات من أوراكل،  الإمارات العربية المتحدة . و جلسة التحديات العالمية والمحلية في مجال الأمن السيبراني: كيفية استخدام قنوات الإعلام التقني بطريقة أكثر أماناً لمبارك الحدادي, محكم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في وزارة العدل بالسلطنة ، و جلسة العصر الصناعي الرابع: الفرص والتحديات للبروفسور نبيل حسن القاضي, رئيس جامعة البريمي و الدكتور وليد علي، مدير مركز التدريب والحلول الذكية في الجامعة الألمانية في السلطنة . وجلسة الفوائد المنهجية الجاهزة لانتشار مراكز البيانات للسيد محمود عبدالمنعم, مدير المبيعات الإقليمي في VertivCo في دول الخليج  واخير سيتم استعلرض ىجلسة عن المباني الذكية – الأسلاك الذكية المزودة بأغطية سيقدمها  السيد أندرو جالستون, المدير الإقليمي لطيران الشرق الأوسط وإيه تي أند تي في الامارات العربية المتحدة.